وفاة ام كلثوم حدث هذا في يوم 3 فبراير عام 1975 - عرب الخير

وفاة ام كلثوم حدث هذا في يوم 3 فبراير عام 1975

 وفاة ام كلثوم حدث هذا في يوم 3 فبراير عام 1975


 وفاة ام كلثوم حدث هذا في يوم 3 فبراير عام 1975

في يومٍ من أيام شهر فبراير وبالتحديد في الثالث منه لعام 1975 فُقِد كوكب بالشرق وتوقفت رحلته إلى هذا الحد واختفى من مداره، وتلقى العالم أجمع والعرب والمصريون على الأخص الخبر بالحزن والألم الشديد، صحيحٌ أن الكواكب تسعًا ولكنها كانت قد أضحت عشرًا منذ ميلاد كوكب الشرق وسيدة الغناء العربي أم كلثوم والتي ملئت الدنيا بصوتها الذي لم يخلق له مثيل.

ولدت كوكب الشرق أم كلثوم في 31 من ديسمبر عام 1898 بمحافظة الدقهلية، واسمها الحقيقي هو فاطمة بنت الشيخ إبراهيم السيد البلتاجي، البعض يقوم أنها ولدت بمايو عام 1908 ولعل هذا التاريخ هو التاريخ الذي سجلت به بشهادة الميلاد، ولدت أم كلثوم لأسرة عادية بسيطة يعمل أبيها إمام ومؤذن بالمسجد وأمها ربة منزل.

تميزت أم كلثوم الفتاة الصغيرة بقوة الصوت وعذوبته وكانت تقوم بحفظ القصائد الشعرية والتواشيح المصرية وترددها بصوتها العذب، حتى ذاع صيتها وهي في العاشرة من العمر وغدت تغني ببيت عمدة البلد أمام اهل البلدة، وكذلك في الموالد والمناسبات والأفراح واتخذت ذلك عملًا لها تكسب من خلاله المال.

لم تتوقف أم كلثوم عند هذا الحد، فقد كانت تتوق للكثير من الأحلام والنجاحات وقد كانت الحياة تحمل لها الكثير والكثير؛ فها هي القاهرة في انتظارها بكل شغف وقصر عز الدين باشا قد استعد لها لتقوم بإحياء ليلة الاسراء والمعراج ولتهديها سيدة القصر بعد الحفل خاتمًا ذهبي لعله كان الخاتم السحري الذي كان بداية انطلاق ام كلثوم نحو المزيد من الأعمال الفنية الحقيقية بالتعاون مع كبار الشعراء والملحنين.

 في عام 1922 قامت ام كلثوم بتقديم أول أغنية رسمية لها وهي "أفديه إن حفظ الهوى أو ضيعه"، وبعام 1928 قامت بتقديم أسطوانة باسم "ان كنت اسامح وانسى الآسية" والتي كانت السبب في شهرة أم كلثوم وذيوع صيتها لدى الجمهور المصري حيث حققت تلك الاسطوانة أعلى معدل للمبيعات في ذلك الوقت، وقد عثر على هذه الأسطوانة بمعهد الموسيقى العربية وقد كتب عليها "غناء الآنسة أم كلثوم".

تعاونت أم كلثوم مع العديد من الملحنين والشعراء، فأول من لحن لها هو الشيخ أبو العلا محمد ومن بعده القصبجي ورياض السنباطي وزكريا أحمد ومحمد عبد الوهاب، كما كتب لها كبار الشعراء أمثال أحمد رامي وبيرم التونسي وأحمد شوقي.

تعتبر أغنيات أم كلثوم روائع فريدة في الغناء العربي والعالمي، وذات طابع مميز وأصيل ولما لا وهي تتمتع بالصوت القوي العميق والحضور الطاغي والبسيط في آن واحد، فأغانيها ليست مجرد أغنيات بل هي أمسيات وحكايات طويلة تسرد فيها كل ما في قلوب العشاق من ألم واشتياق وحب بكلمات راقية وحقيقية، وهو ما يظهر جليًا بأغنياتها "انت عمري" وسيرة الحب" و"فكروني" و"لسه فاكر" و"هذه ليلتي" و"حيرت قلبي معاك" و"اسأل روحك" و"فات الميعاد" و"أمل حياتي" و"ليلة حب" و"رباعيات الخيام" و"الأطلال" و"للصبر حدود" وغيرهم الكثير والكثير، مما يجعل أم كلثوم صاحبة المكانة الأولى في قلوب أصحاب الآذان الراقية.

لا تقتصر أغنيات أم كلثوم على أغاني الحب حسب، ولعل هذا هو سر جماهيرية أم كلثوم وشعبيتها، فأم كلثوم التي غنت للجيش المصري بحرب فلسطين أغنية "غلبت أصالح في روحي" وهي التي غنت له ايضًا "والله زمان يا سلاحي" و "مصر التي في خاطري" و "أنشودة الجلاء"،،،، وأم كلثوم هي التي غنت الأغنيات في حب الله والتقرب منه حين غنت "الرضا والنور" و"القلب يعشق كل جميل" و"لغيرك ما مددت يدا" و"حديث الروح" و"نهج البردة" في مدح الرسول.

بعام 1954 بدأ المرض يطرق الباب على أم كلثوم فقد أصابتها الغدة الدرقية والتي كانت تسبب لها مشاكل بجحوظ العينين مما دعاها لارتداء النظارة السوداء والتي تميزت بارتدائها كما تميزت أيضًا بالمنديل الذي كان رفيقها الدائم على منصة الحفلات ويقال انها كانت تمسك به نظرًا لتوترها أمام الجمهور والعرق الذي يصدر عن يدها جراء ذلك التوتر.

بعد حياةٍ حافلة بالنجاحات والجماهيرية الواسعة وبعد أن كتبت اسمها في تاريخ الفن بقلم من ذهب، ولكن هكذا تمضي الحياة، فقد توفت ام كلثوم في الثالث من فبراير عام 1975 بعد صراع مع المرض وكانت آخر ما غنته هو "أوقاتي بتحلو معاك" ولم تتمكن من تسجيل أغنيتها التي خصصتها بمناسبة احتفال أكتوبر، ولكن تبقى كوكب الشرق وسيدة الغناء العربي أم كلثوم هي الغائب الحاضر بكل انتصارٍ وبكل مناسبة دينية وبكل أمسية حب.

ليست هناك تعليقات