ثلاثة اشارات وعلامات يرسلها لك الله قبل الموت فلا تغفل عن ذلك - عرب الخير

ثلاثة اشارات وعلامات يرسلها لك الله قبل الموت فلا تغفل عن ذلك

ثلاثة اشارات وعلامات يرسلها لك الله قبل الموت فلا تغفل عن ذلك

ثلاتة اشارات وعلامات يرسلها لك الله قبل الموت فلا تغفل عن ذلك
كلنا نتعلق ب حب الدنيا ونكره الموت فكلنا غفلنا عن طاعة الله تعالى ،وتعلقت قلوبنا بالدنيا فمن الناس من تاب ورجع ، ومنهم من استمر ومات على هو عليه ، وياتي هنا السؤال هل يموت الانسان دون سابق انذار او تحدير ؟

لا يموت الانسان دون ان يرسل له الله علامات ودلائل عن قرب موته يوفق لها الموفق ويهتدي لها من يهتدي برحمة الله تعالى ،ويغفل عنها العاصي بسبب كثرة المعاصي والذنوب فالمسلم الذكي هو يتعض بما يحدث حوله ،ويعي الاشارات التي يرسلها الله تعالى اليه .

سيدنا داوود قبل ان يموت قال لله عز وجل الله ان لي حاجة فقال الله تعالى ما هي يا داوود فقال الا اموت حتى تعلمني قال الله تعالى لك هدا ودخل ملك الموت فقال داوود لملك الموت انا عاهد الى ربي الا اموت حتى يبعث لي اشارة يعلمني بها فقال له ملك الموت لقد اعلمك ، الم يمت جارك الم ينحني ظهرك الم يشب شعرك ؟ فالشاهد من هده القصة ان الله يرسل دلائل وايات تدل على قربي موتك ولكنك لا تراها ، تغفل عنها مثل صديق لك يتوفى هده رسالة ولكنك تكون قد اغفلت، قريب عزيز لك يمت فجأة هده رسالة.

ثلاثة اشارات وعلامات يرسلها لك الله قبل الموت فلا تغفل عن ذلك

فمادا تفعل عزيزي القارئ لتقي نفسك من موت الفجأة عليك ان تكثر من الصدقات فالصدقات تقي من الموت ،وتقي ايصضا من غضب الله ،وتدفع عن متد السوء اي سوء الخاتمة ،فجعل يدك مبسوطة بالخير تنفق على الفقير وتجعل لك خبيئة لا يعلمها الا الله،وايضا بر الام وصلة الرحم للاقارب والخالات كل هده الافعال تقي بها نفسك من موت الفجئة ،فلقد كان يكره السلف الصالح الموت الفجأة .
وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يستعيد من الموت الفجأت كما ورد في صحيح مسلم اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ وَجَمِيعِ سَخَطِكَ .
والمقصود بفجأة نقمتك هو الموت الفجأة لذلك اكثر من الخيرات في حياتك حتى تعلم بقرب موتك ولا تموت موتة السوء

شارك الموضوع لافادة الناس


ليست هناك تعليقات