جولة في مدينة كاليتشي التركية برج الساعة والميناء وميدان الجمهورية والمئذنة المكسورة - عرب الخير

جولة في مدينة كاليتشي التركية برج الساعة والميناء وميدان الجمهورية والمئذنة المكسورة

جولة في مدينة كاليتشي التركية برج الساعة والميناء وميدان الجمهورية والمئذنة المكسورة

جولة في مدينة كاليتشي التركية برج الساعة والميناء وميدان الجمهورية والمئذنة المكسورة

جولة في مدينة كاليتشي التركية

كاليتشي المعروفة بأنطاليا القديمة، أو كما أطلق عليها ابن بطوطة لقب المدينة القديمة، هي مركز أنطاليا التاريخي، وهي مدينة عريقة محاطة بأسوار ضخمة من الحجارة، وعامرة بالآثار التي ترجع إلى عصور عديدة، كالعصر البيزنطي والروماني والعثماني، وحتى العصر التركي الحديث.

 تقع كاليتشي في قلب مدينة أنطالبا الواقعة على ساحل البحر الأبيض المتوسط، وفي الجانب الشرقي لها، اشتق اسم كاليتشي من "كالي" والتي تعني القلعة أو الحصن، واضيف لها كلمة "شي" لتعني القلعة الداخلية.

تتعدد مداخل مدينة كاليتشي، ولعل أجملها بوابة هاريديان، وتعد بوابتا كاليكابيسي وهاندريانيس هما الأفضل والأكثر استعمالًا في الدخول والخروج.

في رحلتك إلى كاليتشي لن تواجهك أي صعوبة في الوصول إلى تلك المدينة الأنيقة، فقط استقل الترام حتى محطة عصمت باشا، لتجد نفسك أمام أبواب المدينة التي تتميز بالشوارع والأزقة الضيقة والطرقات المتعرجة، والمباني القديمة، ولتجد من بينها الكثير من الفنادق الصغيرة ويرجع أصل تلك الفنادق إلى بيوتًا عثمانية قديمة بنيت في القرن الثامن والتاسع عشر ثم تحولت مع الوقت إلى فنادق لاستقبال السائحين.

ميناء أنطاليا القديم

 استمر في رحلتك حتى تصل في النهاية إلى ميناء كاليتشي والمعروف باسم "المارينا" أو "ميناء أنطاليا القديم" والذي يعود للعصر البيزنطي، ستجد القوارب المعدة للرحلات البحرية، استقل قاربًا وامضي في رحلة ممتعة حول أنطاليا مشاهدًا لها عبر البحر، ستجد حول الميناء مطاعم المأكولات البحرية الشهية، ومحلات المشروبات الساخنة، كما ستجد العديد من المحلات والبوتيكات والمقاهي.

ميدان الجمهورية

حين تصل إلى نهاية المدينة ستجد ميدان الجمهورية العامر بالحياة طوال اليوم، والذي ينتشر به الفنانين والذين يقومون بعروض السحر والأغاني، كما تنتشر به الحرف التقليدية والتحف الفنية، ويمكنك الانتظار لما بعد صلاة المغرب لمشاهدة عرض الصوت والصورة على النوافير المائية.

المدينة مليئة بالأسواق والمحال التجارية التي تبيع العلامات التجارية المحلية والعالمية والمقلدة، وكذلك المطاعم والمقاهي ومحلات التوابل والحلويات، ومحلات التذكارات والهدايا.

تمثل المدينة مكانًا جميلًا للمشي والتجول بين الأزقة والحارات والشوارع والبيوت المبنية على الطراز العثماني، كما تمتلئ المدينة بالمعالم الأثرية المتنوعة مثل:

بوابة هادريان

هي إحدى البوابات الأساسية بالمدينة، بناها الإمبراطور الروماني هادريان عام 130 ميلاديًا، صممت على شكل ثلاث أقواس، ويصل ارتفاعها إلى ثماني أمتار.

برج الساعة

والذي تم بنائه في عهد السلطان عبد الحميد الثاني، ويقع وسط المدينة القديمة "كاليتشي" وهو أحد المعالم الأثرية الهامة الموجودة بالمدينة.

المئذنة المكسورة

وهي احدى عجائب المدينة، حيث كانت تنتمي لمعبد روماني قديم، ثم تحول المعبد إلى كنيسة في القرن الثاني الميلادي، وظلت المنارة حتى تحولت الكنيسة إلى مسجدًا في القرن الثالث عشر الميلادي.

مسجد بيفلى

بني مسجد بيفلي في القرن الثالث عشر علي يد السلطان علاء الدين السلجوقي، يتميز بمئذنته التي يصل ارتفاعها الي 38 متر، والمزينة بالبلطات الزرقاء، والمبنية أعلى قاعدة حجرية مربعة.

منتزه سيليكلار

وهي حديقة بالقرب من أسوار كاليتشي القديمة، وتحتوي على مساحات خضراء واسعة ومطاعم ومقاعد للجلوس للاستمتاع بروعة البحر ومنظر البيوت القديمة والجبال.

كما يوجد بالمدينة مساجد ومدارس وحمامات أثرية وأسوق كبيرة، ومن أشهر شوارع التسوق بالمدينة: جمهوريت، جولوك، أسكيلار، أتاتورك، شارع المظلات.

شارع المظلات

يعتبر شارع المظلات ذو الأبنية الحجرية من الشوارع المبهجة بالمدينة، والذي يقصده الكثير من السائحين لالتقاط الصور، حيث أنه مغطى بمئات المظلات الملونة لحماية المتجولين من أشعة الشمس.


ليست هناك تعليقات